Articles

الإعلام التفاعلى والقنوات الفضائية New Media

حان الوقت لتستفيد القنوات الفضائية من تقنيات الاعلام التفاعلى الجديد وما هيأته هذه التقنيات من أدوات تساهم فى دعم وتطوير الأداء الاعلامى والاقتصادى للقناة الفضائية.

التغييرات التى يشهدها العالم الآن باتت متلاحقة بشكل كبير يتوازى فيها التطور التقنى مع تطور مفاهيم الديموقراطية وحربة التعبير التى تكفل حق الجمهور فى المعرفة وحق الاعلامى فى تقديم المعلومة بأشكالها المختلفة.
المختلف هنا فى الاعلام الجديد، هو تحول المشاهد من مجرد متلقى للمادة المعروضة الى شريك فاعل ونشط ، يشارك مع القناة الفضائية فى رصد الخبر والامداد بالمادة البرامجية المرئية ومناقشتها والبحث وراء بدائل حلول لها.
هذه المزايا تقدمها بالفعل وسائل الاعلام المتمثلة فى شبكات التواصل الاجتماعى مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب وغيرها،
الفرق ان القناة الفضائية ستتيح فرصة لهذا التفاعل عبر البث المباشر من خلال تقنية الاقمار الصناعية،ومن خلال فلترة للخبر والمعلومة وحتى الترفيه،القناة الفضائية كمصدر مسئول عن كل مايقدم بها وفق قوانين واعراف البث الفضائى تحقق عنصرا مهماً فى الرسالة الاعلامية المقدمة الى المتلقى سواء الاخبارية أوالترفيهية اوالتربوية وهو المصداقة والبعد عن صيغة الاشاعة،بمعنى آخر تستفيد القناة الفضائية من عنصر التفاعلية والحماس الجماهيرى للمشاركة ثم تبحث وتنقب وراء المادة التى تصلها فتوثق وتؤكد وتعرض صحيحها وتستبعد مالايستند الى مصدر موثوق ومعلوم،هنا،المشاهد استفاد من التفاعل وعنصر المشاركة الايجابية، والقناة استفادة مادة برامجية ومراسلين دون ان تتكلف مصروفات انتاج،
الفرق ايضاً، ان الاعلام الجديد عبر وسائل التواصل الاجتماعى، غير خاضع للسيطرة سواء المهنية او المصدرية ان جاز التعبير، بينما القناة الفضائية لابد ان تحتكم الى عناصر المهنية ومعلومية المصدر لأنها فى النهاية قيد المحاسبة عما تعرض،
كيف ستستفيد القنوات الفضائيات من تقنيات الاعلام الجديد ؟!
وجه الاستفادة الأول هو دخول شركاء جدد للقناة الفضائية فى تقديم الرسالة الاعلامية،الانترنت، المحمول، الانترنت،هى وسيلة التحكم التى ستستقبل من خلالها القناة الفضائية المادة سواء صور او نصوص او فيديوهات وتبثها، المحمول،اضافة لخدمات القيمة المضافة التى تعتمد عليه sms,ivr&mms فإنه وسيلة هامه فى تسجيل الصورة والخبر وقت وقوعه، مع الموبايل يوجد ملايين الاشخاص العاديين يحملون كاميرا جاهزة لتسجيل الحدث فى كل وقت واى مكان.
يتبقى عنصراً مهماً وهو المحافظة بمهنية على كل هذه الأدوات التى قدمها عصر التكنولوجيا دائماً تحت السيطرة.